طحالب الساحة الثقافية يتشكلون في هيئة زهرة نيلوفر 
بقلم : جمال قصودة 
ان الثورات التي لم تفرز قيادة سياسية ،لن تفرز قيادة ثقافيةأو شعرية و هي بذلك ثورات مشوّهة لان الفرز هو الهدف الاساسي لايّ حراك ثوري يهدف الى تقويض البنى القديمة وتكريس بنى جديدة منطلقها الثورة و منتهاها ، الانتفاضة التي عاشها شعبنا في تونس لم تفعل كل هذا، الانتفاضة في تونس لم تقوّض قديما و لم تقدّم بدائل من اجل بناء جديد على كل المستويات، في الساحة الثقافية مثلا تأخر الشعراء كثيرا لم نطلب منهم ان يفرزوا قيادة شعرية للثورة التونسية كما زعم بعضهم و لم نطلب منهم اقصاء أحد -و ان تورطّوا- لان وجود البدائل يكفي ووجود من حمل الثورة حلما ووشما و ذاكرة سيغلق الباب على الطفيليات التي و ان تراجع وجودها في السنة الاولى للانتفاضة فانها ما لبثت ان عادت الى مواقعها الاولى لان الطبيعة تأبى الفراغ تركت مكانك سيأخذه غيرك ، ثوريّيو الساحة الشعريّة –على قلّتهم – تراجعوا او تخاذلوا و تركوا المكان شاغرا للطفيليات لتتناسل و ترتب البيت مرّة ثانية ، فلا تلم الطحالب حينما تستغل المياه الاسنة /الراكدة لتتشكل في هيئة زهرة" نيلوفر " بيضاء ناصعة .
هذا ما حصل فعلا، انكفأت الطفيليات في السنة الاولى خوفا من الثورة التي ستحرك المياه الراكدة لتفرز شعرائها و مثقّفيها لكن الثورة – ان وجدت- لم تحرك ساكنا بل ساهم الجمود في ركود المياه اكثر فاختلط الحابل بالنابل و انتصبت الطفيليات و الطحالب مجدّدا لتقدّم القصائد العصماء عن الثورة و الدروس في الثوريّة .

0 commentaires:

إرسال تعليق